داعش الارهاب تعدم جندي كردي

ResizeImageHandler

نشر تنظيم الدولة الإسلامية اليوم شريط فيديو يظهر إعدام أحد عناصر قوات البيشمركة الكردية بقطع رأسه، وسط مدينة الموصل التي يسيطر عليها كتحذير للقوات الكردية “البيشمركة” التي تقاتله شمال العراق.

ويظهر الفيديو، وهو بعنوان رسالة بالدم، اشخاصًا يرتدون زياً برتقاليًا، وأشار اليهم على أنهم مقاتلون كرد، ويصور التسجيل الرجل راكعاً بالقرب من مسجد في مدينة الموصل التي يسيطر عليها التنظيم، قبل اعدامه. وهدد مسلحو “داعش” في الفيديو من أن آخرين سيعدمون إذا استمر القادة الاكراد في دعم الولايات المتحدة.

وكان التنظيم نشر امس تسجيل فيديو يظهر فيه ما وصفه التنظيم بأنهم محتجزون من قوات البيشمركة يرتدون ملابس برتقالية، وفي مقطع فيديو مستقل، تم تصويره أمام مسجد في الموصل شمال العراق يظهر رجل ملثم يقوم على عجل بقطع رأس شخص غير محدد الهوية، وفي الفيديو يطلب داعش من المسؤولين الكرد سحب قواتهم التي تقاتل التنظيم.

ويظهر المحتجزون المفترضون من البيشمركة في ملابس برتقالية تشبه تلك التي كان يرتديها الصحافي الأميركي جيمس فولي وستيفن ستولوف في فيديو آخر بثه داعش أيضًا. وفي موضع آخر من الفيديو الذي تبلغ مدته 6 دقائق، يظهر ثلاثة أشخاص ملثمين أمام مسجد معروف في الموصل يقفون خلف سجناء جاثين على ركابهم، ويرتدون الملابس البرتقالية، وأحد هؤلاء الرجال الملثمين يمسك بسكين، ثم يليه مشهد قصير وهو يقطع رأس سجين، ويحمل الفيديو عنوان “رسالة بالدم إلى قادة أميركا حلفاء الأكراد.

وتحاول قوات البيشمركة الكردية شمال العراق وقف تقدم التنظيم مدعومة بغطاء جوي أميركي. يذكر أنّ العراق يعيش حاليًا اضطرابات أمنية بعد أن شن تنظيم الدولة الإسلامية هجومًا واسعًا في العاشر من حزيران (يونيو) الماضي ونجح في السيطرة على مناطق واسعة بشمال وشرق وغرب البلاد، فيما تحاول القوات العراقية وقوات من البيشمركة الكردية إيقاف تقدمه بدعم أميركي يتمثل في شن ضربات جوية على مواقع التنظيم وتقديم معلومات استخبارية عن تحركات مسلحي التنظيم.

وافاد مصدر في محافظة الأنبار، الجمعة، بأن الطيران الحربي الأميركي بدأ بقصف مواقع لتنظيم “داعش” في مناطق مختلفة من مدينة الرمادي. وقال المصدر إن “الطيران الحربي الأميركي بدأ منذ، صباح اليوم، بقصف مواقع لتنظيم داعش الإرهابي في منطقة الخمسة كيلو غرب الرمادي، ومناطق جنوب المدينة”، مشيرًا إلى أن “القصف كبد عناصر التنظيم خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات”.

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *